الخيمه العربيه قفين


المنتدى الثقافي الترفيهي الشامل
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الشعر الجاهلي أبرز الشعراء وأشعارهم وأغراض الشعر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 2031
نقاط: 4940
تاريخ التسجيل: 17/04/2009

مُساهمةموضوع: الشعر الجاهلي أبرز الشعراء وأشعارهم وأغراض الشعر الجاهلي   الجمعة نوفمبر 27, 2009 9:50 pm

لشعر الجاهلي أبرز الشعراء وأشعارهم وأغراض الشعر الجاهلي !
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

ألف مبروك على افتتاح هذا المنتدى الجميل الخاص بالأدب والادباء
سوف أكتب هنا كل مايخص الشعر الجاهلى من نشأتة وأغراضة وأهم الشعراء في ذلك العصر وذلك للفائدة للجميع .
والله الموفق لما فيه الخير
وتقبلوا تحياتي
اسماء ابرز شعراء الجاهليه

1. المهلهل:هوابو ليلى عدي بن ربيعه التغلبي.
2. الشنفري:هو ثابت بن اوس الازدي والشنفري لقب له لعظم شفتيه.

3. امرؤ القيس:هوامرؤ القيس بن حجر الكندي ولقبه الملك الضليل.

4. طرفه بن العبد:هو عمرو بن العبد البكري وطرفه لقب غلب عليه.

5. زهير: هو زهير بن ابي سلمى.

6. لبيد:هو ابو عقيل لبيد بن ربيعه العامري

7. عمرو بن كلثوم:هو عمروبن كلثوم بن مالك بن عتّاب التغلبي.

8. عنتره:هو عنتره بن شداد بن عمرو،وقيل بن شداد بن معاويه ابن قراد العبسي.

9. الحرث بن حلزه:هو ابو ظليم الحرث بن حلّزه بن مكروه بن يشكر البكري.

10. النابغه الذبياني:هو زياد بن معاويه بن ضباب.

11. الاعشى الاكبر:هو ميمون بن قيس بن جندل.

12. الخنساء:هي تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد من بني سليم.

13. الحطيئه:هو جرول بن اوس بن مالك العبسي

وسوف نتكلم عن كل شعر وصفات الشاعر والتفاصيل عنة وعن شعرة ومن لدية مساعدة فليتفضل مشكورا
Download UFX



المهلهل بن ربيعة - الزير سالم هو عدي بن ربيعة بن الحارث بن مرة بن هبيرة التغلبي الوائلي بني جشم، من تغلب (توفي 94 ق.ه/531 م). وهو شاعر عربي وهو أبو ليلى و شعبة، المكنى بالمهلهل، ويعرف أيضاً بالزير سالم من أبطال العرب في الجاهلية. وهو جد الشاعر عمرو بن كلثوم حيث أن أم عمرو هي ليلى بنت المهلهل[1]، وذهب البعض إلى انه خال الشاعر الكبير امرئ القيس.
كان من أصبح الناس وجهاً ومن أفصحهم لساناً. ويقال أنه أول من قال الشعر،
عكف في صباه على اللهو والتشبيب بالنساء، فسمي (زير النساء) أي جليسهن.
ولما قتل
جساس بن مرة أخاه وائل بن ربيعة المعروف بلقب كليب، ثار المهلهل فانقطع عن الشراب واللهو إلى أن يثأر لأخيه، فكانت وقائع بكروتغلب (حرب البسوس)، التي دامت أربعين سنة، وكانت للمهلهل فيها العجائب والأخبار الكثيرة. يقول الفرزدق:
ومهلهل الشعراء ذاك الأولُ، وهو القائم بالحرب ورئيس تغلب أسر في آخر
أيامهم ففك أسره وقصته معروفه وأسر مرة أخرى فمات في أسره و بنو شعبة
اليوم في الحجاز هم ذرية ابن له غير مشهور كان جدا جاهليا يقال له شعبة .
[2]


ألقابه وكنيته
لقب عدي بن ربيعة بألقاب عديدة من أشهرها :

  • الزير سالم
اختلف في اسمه فقيل أن اسمه سالم كما هو معروف وقيل أن اسمه عدي كما ذكر في عدة قصائد منها قصيدته الشهيرة وهو في الأسر التي كانت سببا غير مباشر في مقتله والتي قال
طَفَلة ما ابْنة المحللِ بيضاءلعوب لذيذة في العناقِفاذهبي ما إليك غير بعيدلايؤاتي العناق من في الوثاقِضربت نحرها إلى وقالتياعديا ، لقد وقتك الأواقيأما تسميته بالزير فقد سماه أخوه كليب (زير النساء) أي جليسهن.

  • المهلهل وقد قيل لقب مهلهلا لأنه كان يلبس ثياباً مهلهلة، وقيل لقب بسبب قوله:
لما توغل في الكراع هجينهنهلهلت من أثار مالك أو منبلاكما يقال أنه لقب مهلهلا لأنه هلهل الشعر أي أرقّه وكان فيه خنث وهو من الشعراء الكذبة لبيت قاله وهو :
ولولا الريح أسمع أهل حجرٍصليل البيض تقرع بالذكورقالت فيه ابنته [[ بنت اخ المهلهل](سليمى بنت كليب)] لما قتل:
من مبلغ الحيين أَنّ مُهلهلاأَضحى قتيلاً في الفلاة مُجندَّلا

  • أبي ليلى وهي كنيته وذلك لأنه في صغره رأى رؤيا ينجب فيها فتاة واسمها ليلى وأنه لها شأن، فلما تزوج أسمى فتاته بذاك الإسم وزوجها كلثوم بن مالك من بني عمومتها وولد منها عمرو بن كلثوم بن مالك صاحب المعلّقة.
ألقابه وكنيته
لقب عدي بن ربيعة بألقاب عديدة من أشهرها :

  • الزير سالم
اختلف في اسمه فقيل أن اسمه سالم كما هو معروف وقيل أن اسمه عدي كما ذكر في عدة قصائد منها قصيدته الشهيرة وهو في الأسر التي كانت سببا غير مباشر في مقتله والتي قال

طَفَلة ما ابْنة المحللِ بيضاءلعوب لذيذة في العناقِفاذهبي ما إليك غير بعيدلايؤاتي العناق من في الوثاقِضربت نحرها إلى وقالتياعديا ، لقد وقتك الأواقيأما تسميته بالزير فقد سماه أخوه كليب (زير النساء) أي جليسهن.

  • المهلهل وقد قيل لقب مهلهلا لأنه كان يلبس ثياباً مهلهلة، وقيل لقب بسبب قوله:
لما
توغل في الكراع هجينهنهلهلت من أثار مالك أو منبلاكما يقال أنه لقب مهلهلا
لأنه هلهل الشعر أي أرقّه وكان فيه خنث وهو من الشعراء الكذبة لبيت قاله
وهو :

ولولا الريح أسمع أهل حجرٍصليل البيض تقرع بالذكورقالت فيه ابنته [[ بنت اخ المهلهل](سليمى بنت كليب)] لما قتل:
من مبلغ الحيين أَنّ مُهلهلاأَضحى قتيلاً في الفلاة مُجندَّلا

  • أبي ليلى وهي كنيته وذلك لأنه في صغره رأى رؤيا ينجب فيها فتاة واسمها ليلى وأنه لها شأن، فلما تزوج أسمى فتاته بذاك الإسم وزوجها كلثوم بن مالك من بني عمومتها وولد منها عمرو بن كلثوم بن مالك صاحب المعلّقة.
ولد هنا وعاش هناك

أشعاره
[size=21]خليلي لما الكل للدهر مني عواذلألأنني كنت أنا لو كان ثمة كامل

وفاته وأسره
من مبلغ الحيين ان مهلهلا أضحى قتيلا في الفلاة مجند لالله دركما ودر أبيكما لا يبرح العبدان حتى يقتلا




الزير سالم في الثقافه الشعبيه العربية ل
الزير سالم وقصته في الأدب العربي والأدب والفلكلور البدوي حتى حيكت حوله
العديد من القصص والتي تناقلت كلامياً منذ العصر الجاهلي مروراً بالعصر
الأموي والعباسي حيث تم توثيق القصة. وقد كانت القصة متناقلة بشكل كبير
بين حكواتيي (قاصي القصص الشعبية)


حيث قال عنة الناقد الجزائري الكبير الدكتور صلاح الدين فوحان أنة من أبرز شخصيات العالم منذ عصرة


وكان مايعجبه فيه هو جمعه بين الفروسية والشعر واتقانهما


وهنا نصوص مختصرة حول الفارس الزير سالم(أبو ليلى المهلهل)


بالزير سالم [/size]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saaadan.ahlamontada.com
بنت فلسطين



عدد المساهمات: 676
نقاط: 1271
تاريخ التسجيل: 23/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشعر الجاهلي أبرز الشعراء وأشعارهم وأغراض الشعر الجاهلي   الجمعة نوفمبر 27, 2009 10:49 pm


عنترة بن شداد

وهذا ديون الشاعر الفارس عنترة بن شداد ويعتبر ديوانة من الشعر الاصيل .
وسيكون حسب الحروف الابجدية
((قافية الهمزة))

(رمت الفؤاد مليحة عذراء)قصيده رقم (1)

يقول عنتره معربا عن حبه لعبله بنت مالك العبسي:
رمت الفؤاد مليحة عذراء

.........بسهام لحظ مالهن دواء

مرت أوان العيد بين نواهد

.........مثل الشموس لحاظهن ظباء

فاغتالني سقمي الذي في باطني

.........أخفيته فاذاعه الإخفاء

خطرت فقلت قضيب بان حركت

.........أعطافه بعد الجنوب صباء

ورنت فقلت غزالة مذعورة

.........قد راعها وسط الفلاة بلاء

وبدت فقلت البدر ليلة تمه

.........قد قلدته نجومها الجوزاء

بسمت فلاح ضياءلؤلؤ ثغرها

.........فيه لداء العاشقين شفاء

سجدت تعظم ربها فتمايلت

.........لجلالها أربابنا العظماء

ياعبل مثل هواك أو أضعافه

.........عندي إذا وقع الإياس رجاء

إن كان يسعدني الزمان فإنني

........في همتي بصروفه أرزاء

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::
((قافية الباء))

[size=16](ولا ينال العلى من طبعه الغضب) [/size]قصيده رقم(2)

وقال عنتره يفخر بنفسه وبقوته ,ويتوعد الملك النعمان بن المنذر:

لا يحمل الحقد من تعلوا به الرتب

.........ولا ينال العلا من طبعه الغضب

ومن يكن عبد قوم لا يخالفهم

.........إذا جفوه ويسترضي إذا عتبوا

قد كنت فيما مضا أرعى جمالهم

.........واليوم أحمي حماهم كلما نكبوا

لله در بني عبس لقد نسلوا

.........من الاكارم ماقد تنسل العرب

لئن يعيبوا سوادي فهو لي نسب

.........يوم النزال إذا مافاتني النسب

إن كنت تعلم يانعمان أن يدي

.........قصيرة عنك فالأيام تنقلب

اليوم تعلم يانعمان أي فتى

.........يلقي أخاك الذي قد غره العصب

إن الأفاعي وإن لانت ملامسها

.........عند التقلب في أنيابها العطب

فتى يخوض عمار الحرب مبتسما

.........وينثني وسنان الرمح مختصب

إن سل صارمه سالت مضاربه

.........وأشرق الجو وأنشقت له الحجب

والخيل تشهد لي أني أكفكفها

.........والطعن مثل شرار النار يلتهب

إذا ألقيت الأعادي يوم معركة

.........تركت جمعهم المغرور ينتهب

لي النفوس وللطير اللحوم

.........وللوحوش العظام وللخيالة السلب

لاأبعد الله عن عيني غطارفة

.........إنسا إذا نزلوا جنا إذا ركبوا

أسود غاب ولكن لا ينوب لهم

.........إلا لاسنة والهندية القضب

تعدوا بهم أعوجيات مضمرة

.........مثل السراحين في أعناقها القبب

مازلت ألقى صدور الخيل مندفقا

.........بالطعن حتى يضج السرج واللبب

فالعمي لو كان في أجفانهم نظروا

.........والخرص لو كان في أفواههم خطبوا

والنقع يوم طراد الخيل يشهد لي

.........والضرب والطعن والأقلام والكتب

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::







((قافية التاء))

(سكت فغر أعدائي السكوت) القصيدة رقم(3)

لمانزل عنتره في بني عامر,بعيدا عن بني قومه الذين غاضبوه:

سكت فغر أعدائي السكوت

.........وظنوني لأهلي قد نسيت

وكيف أنام عن سادات قومي

.........أنا في فضل نعمتهم ربيت

وإن دارت بهم خيل الأعادي

.........ونادوني أجبت متى دعيت

بسيفي حده يزجي المنايا

.........ورمح صدره الحتف المميت

خلقت من الحديد أشد قلبا

.........وقد بلي الحديد وما بليت

وإني قد شربت دم الأعادي

.........بأقحاف الرؤوس وما رويت

وفي الحرب العوان ولدت طفلا

.........ومن لبن المعامعي قد سقيت

فما للرمحي في جسمي نصيب

.........ولا للسيف في أعضاي قوت

ولي بيت علا فلك الثريا

.........تخر لعظم هيبته البيوت

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الجيم))

(لمن الشموس.....)القصيدة رقم(4)

لمن الشموس عزيزة الأحداج

.........يطلعن بين الوشي والديباج

من كل فائقة الجمال كدمية

.........من لؤلؤ قد صورت في عاج

تمشي وترفل في الثياب كأنها

.........غصن ترنح في نقا رجراج

حفت بهن مناصل وذوابل

.........ومشت بهن ذوامل ونواج

فيهن هيفاء القوام كأنها

.........فلط مشرعة على الأموج

خطف الظلام كسارق من شعرها

.........فكأنما قرن الدجى بدياجي

أبصرت ثم هويت ثم كتمت ما

.........ألقى ولم يعلم بذاك مناجي

فوصلت ثم قدرت ثم عففت من

.........شرف تناهي بي إلى الإنضاج

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت فلسطين



عدد المساهمات: 676
نقاط: 1271
تاريخ التسجيل: 23/06/2009

مُساهمةموضوع: من اشعار عنترة بن شداد العبسي   الجمعة نوفمبر 27, 2009 10:56 pm

((قافية الدال))

(فذلك مصرع البطل الجليد) القصيدة رقم(5)


وإثر إغارته على بني زبيد اليمنين,قال عنتره مفتخرا:

ألا من مبلغ أهل الجحود


.........مقال فتى وفى بالعهود


سأخرج للبراز خلي بال


.........بقلب قد من زبر الحديد


وأطعن بالقنا حتى يراني


.........عدوي كالشرارة من بعيد


إذا ما الحرب دارت لي رحاها


.........وطاب الموت للرجل الشديد


ترى بيضا تشعشع في لضاها


.........قد ألتصقت بأعضاء الزنود


فأقحمها ولكن مع رجال


.........كأن قلوبها حجر الصعيد


وخيل عودت خوض المنايا


.........تشيب مفرق الطفل الوليد


سأحمل بالأسود على أسود


.........وأخضب ساعدي بدم الأسود


بمملكة عليها تاج عز


.........وقوم من بني عبس شهود


فأما القائلون هزبر قوم


.........فذاك الفخر لا شرف الجدود


وأما القائلون قتيل طعن


.........فذلك مصرع الرجل الجليد


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الراء))

(فمن يك سائلا عني) القصيدة رقم(6)

فمن يك سائلا عني فإني


.........وجروة لا ترود ولا تعار


مقربة الشتاء ولا تراها


.........وراء الحي يتبعها المهار


لها بالصيف أصبرة وجل


.........ونيب من كرائمها غزاز


ألا أبلغ بني العشراء عني


.........علانية فقد ذهب السرار


قتلت سراتكم وخسلت منكم


.........خسيلا مثل ما خسل الوبار


ولم نقتلكم سرا ولكن


.........علانية وقد سطع الغبار


فلم يك حقكم أن تشتكونا


.........بني العشراء إذ جد الفخار


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::::::::::::::




((قافية السين))

(ونلت المنى من كل أشوس عابس) القصيدة رقم(7)

يعد عمر بن ود العامري ,من فرسان العرب وصناديدهم المشهورين,ولما بارزه عنتره قال مفتخرا بهذا البراز:

شريت القنا من قبل أن يشتري القنا

.........ونلت المنى من كل أشوس عابس

فما كل من يشتري القنا يطعن العدا

.........ولا كل من يلقي الرجال بفارس

خرجت إلى القرم الكمي مبادرا

.........وقد هجست في القلب مني هواجسي

وقلت لمهري والقنا يقرع القنا

.........تنبه وكن مستيقضا غير ناعس

فجاوبني مهري الكريم وقال لي

.........أنا من جياد الخيل كن أنت فارسي

ولما تجاذبنا السيوف وأفرغت

.........ثياب المنايا كنت أول لا بس

ورمحي إذا ما اهتز يوم كريهة

.........تخر له كل الأسود القناعس

وماهالني ياعبل فيك مهالك

.........ولا راعني هول الكمي الممارس

فدونك ياعمرو بن ود ولا تحل

.........فرمحي ضمآن لدم الأشاوس

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الشين))

(ضحكت عبيلة ...) القصيدة رقم(

يفتخر عنتره ببطولته وشجاعته فيقول مخاطبا عبله وقد رأته يعالج جرحا من جروح الحرب,فقال:

ضحكت عبلة إذ رأتني عاريا

.........خلق القميص وساعدي مخدوش

لا تضحكي مني عبيلة وأعجبي

.........مني إذا التفت علي جيوش

ورأيت رمحي في القلوب محكما

.........وعليه من فيض الدماء نقوش

ألقى صدور الخيل وهي عوابس

.........وأنا ضحوك نحوها وبشوش

إني أنا ليث العرين ومن له

.........قلب الجبان محير مدهوش

إني لأعجب كيف ينظر صورتي

.........يوم القتال مبارز ويعيش

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية العين))

(وأنا الأسود ......) القصيدة رقم(9)

يقول عنتره في رده على بسطام بن قيس بن مسعود الشيباني:

يا أبا اليقظان أغواك الطمع

.........سوف تلقي فارسا لا يندفع

زرتني تطلب مني غفلة

.........زورة الذئب على الشاة رتع

يا أبا اليقظان كم صيد نجا

.........خالي البال وصياد وقع

إن تكن تشكو لأوجاع الهوى

.........فأنا أشفيك من هذا الوجع

بحسام كلما جردته

.........في يميني كيفما مال قطع

وأنا الأسود والعبد الذي

…......يقصد الخيل إذا النقع ارتفع

نسبتي سيفي ورمحي وهما

.........يؤنساني كلما أشتد الفزع

يابني شيبان عمي ظالم

.........وعليكم ظلمة اليوم رجع

ساق بطاما إلى مصرعه

.........عالقا منه باذيال الطمع

وأنا أقصده في أرضكم

.........وأجازيه على ما قد صنع

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الفاء))

(كأنها صنم يعتاد معكوف) القصيدة رقم(10)

هذي القصيده في سهيه أو سميه خالة عنتره أي أمراة أبيه وكانت هذه حرضت على ضربه وإيذائه واتهمته بمواقعتها زورا:

آمن سهية دمع العين تذريف

.........لو أن ذا منك قبل اليوم معروف

كأنها يوم صدت ماتكلمني

.........ظبي بعسفان ساجي الطرف مطروف

تجللتني إذا هو بالعصا قبلي

.........كأنها صنم يعتاد معكوف

المال مالكم والعبد عبدكم

.........فهل عذابك عن اليوم مصروف

تنسى بلائي إذا ما غارت لقحت

.........تخرج منها الطوالات السراعيف

يخرجن منها وقد بلت رحائلها

.........بالماء يركضها المرد الغطاريف

قد أطعن الطعنة النجلاء عن عرض

.........تصفر كف أخيها وهو منزوف

:::::::::::::::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::::::::


((قافية القاف))

(ولي حسام ....) القصيدة رقم(11)


يفخر عنتره على بني ربيد وقد أغمد السيف في رقاب فرسانهم يقول:

لقد وجدنا زبيدا غير صابرة


.........يوم التقينا وخيل الموت تستبق


إذا أدبروا فعملنا في ظهورهم


.........ما تعمل النار في الحلفى فتحترق


وخالد قد تركت الطير عاكفة


.........على دماه وما في جسمه رمق


خلقت للحرب أحميها إذا بردت


.........وأصطلي بلظاها حيث أحترق


وألتقي الطعن تحت النقع مبتسما


.........والخيل عابسة قد بلها العرق


لو سابقتني المنايا وهي طالبة


.........قبض النفوس أتاني قبلها السبق


ولي جواد لدى الهيجاء ذو شغب


.........يسابق الطير حتى ليس يلتحق


ولي حسام إذا ماسل في رهج


.........يشق هام الأعادي حين يمتشق


أنا الهزبر إذا خيل العدا طلعت


.........يوم الوغى ودماء الشوس تندفق


ما عبست حومة الهيجاء وجه فتى


.........إلا بدرت إليها حيث تستبق


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الكاف))

(جعلت متن جوادي قبت الفلك) القصيدة رقم(12)


يخاطب هاهنا عنتره عبله فيذكرها ببطولاته وشجاعته فيقول:

ياعبل إن كان ظل القسطل الملك


.........أخفى عليك قتالي يوم معتركي


فسائلي فرسي هل كنت أطلقه


.........إلا على موكب كالليل محتبك


وسائلي السيف عني هل ضربت به


.........يوم الكريهة إلا هامة الملك


وسائلي الرمح عني هل طعنت به


.........إلا المدرع بين النحر والحنك


أسقي الحسام وأسقي الرمح نهلته


.........وأتبع القرن لا أخشى من الدرك


كم ضربة لي بحد السيف قاطعة


.........وطعنة شكت القربوس بالكرك


لو لا الذي ترهب الأملاك قدرته


.........جعلت متن جوادي قبت الفلك


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية اللام))

(وعين نومها أبدا قليل) القصيدة رقم(13)


ويشكو عنتره لوعة الحب والهجر فيقول:

دموع في الخدود لها مسيل


.........وعين نومها أبدا قليل


وصب لا يقر له قرار


.........ولا يسلو ولو طال الرحيل


فكم أبلي بإبعاد وبين


.........وتشجيني المنازل والطلول


وكم أبكي على ألف شجاني


.........وما يغني البكاء ولا العويل


تلاقينا فما أطفا التلاقي


.........لهيبا لا ولا برد الغليل


طلبت من الزمان صفاء عيش


.........وحسبك قدر مايعطي البخيل


وها أنا ميت إن لم يعني


.........على أسر الهوى الصبر الجميل


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الميم))

(ياعبل لو أبصرتني لرايتني) القصيدة رقم(14)


ويفخر عنتره بشجاعته وعفته فيقول:




وتظل عبلة في الخدور تجرها


.........وأظل في حلق الحديد المبهم


ياعبل لو أبصرتني لرأيتني


.........في الحرب أقدم كالهزبر الضيغم


وصغارها مثل الدبى وكبارها


.........مثل الضفادع في غدير مقحم


يدعون عنتر والدروع كأنها


.........حدق الضفادع في غدير أدهم


تسعى حلائلنا إلى جثمانه


.........بجنى الأراك تفيئة والشبرم


فأرى مغانم لو أشاء حويتها


.........فيصدني عنها كثير تحشمي

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::::::::::::::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مرح



عدد المساهمات: 805
نقاط: 2254
تاريخ التسجيل: 06/07/2009
العمر: 49
الموقع: فلسطين

مُساهمةموضوع: معلقة عنترة بن شداد واشعار اخرى   الجمعة نوفمبر 27, 2009 11:09 pm



((قافية النون))


(ياطائر البان قد هيجت أشجاني) القصيدة رقم(15)


ولما حمل عبلة أبوها إلى بلاد نائية عن بلاد عنتره, فقال عنتره:

ياطائر البان قد هيجت أشجاني

.........وزدتني طربا ياطائر البان

إن كنت تندب إلفا قد فجعت به

.........فقد شجاك الذي بالبين أشجاني

زدني من النوح واسعدني على حزني

.........حتى ترى عجبا من فيض أجفاني

وقف لتنظر مابي لا تكن عجلا

.........واحذر لنفسك من أنفاس نيراني

وطر لعلك في أرض الحجاز ترى

.........ركبا على عالج أو دون نعمان

يسري بجارية تنهل أدمعها

.........شوقا إلى وطن ناء وجيران

ناشدتك الله ياطير الحمام إذا

.........رأيت يوما حمول القوم فانعاني

وقل طريحا تركناه وقد فنيت

.........دموعه وهو يبكي بالدم القاني
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الهاء))

(والخيل تعثر في الوغى بقناها) القصيدة رقم(16)


من عيون مفاخر عنتره ,شعره الذي يقول فيه :

ياعبل أين من المنية مرهبي

.........إن كان ربي في السماء قضاها

وكتيبة لبستها بكتيبة

.........شهباء باسلة يخاف رداها

خرساء ظاهرة الأداة كأنها

.........نار يشب وقودها بلظاها

فيها الكماة بنو الكماة كأنهم

.........والخيل تعثر في الوغى بقناها

شهب بأيدي القابسين إذا بدت

.........بأكفهم بهر الظلام سناها

صبر أعدوا كل أجرد سابح

.........ونجيبة ذبلت وخف حشاها

يعدون بالمستلئمين عوابسا

.........قودا تشكى أينها ووجاها

يحملن فتيانا مداعس بالقنا

.........وقلرا إذا مالحرب خف لواها

من كل أروع ماجد ذي صولة

.........مرس إذا لحقت خصى بكلاها

وصحابة شم الأنوف بعثتهم

.........ليلا وقد مال الكرى بطلاها

وسريت في وعث الظلام أقودهم

.........حتى رأيت الشمس زال ضحاها

ولقيت في قبل الهجير كتيبة

.........فطعنت أول فارس أولاها

وضربت قرني كبشها فتجدلا

.........وحملت مهري وسطها فمضاها

حتى رأيت الدهم بعد سوادها

.........حمر الجلود خضبن من جرحاها

يعثرن في نقع النجيع جوافلا

.........ويطأن من حمي الوغى صرعاها

فرجعت محمودا برأس عظيمها

.........وتركتها جزرا لمن ناواها

ما استمت أنثى نفسها في موطن

.........حتى أوفي مهرها مولاها

ولما رزات أخا حفاظ سلعة

.........إلا له عندي بها مثلاها


أغشى فتاة الحي عند حليلها

.........وإذا غزت في الجيش لا أخشاها

إني امروء سمح الخليفة ماجد

.........لا أتبع النفس اللجوج هواها

ولئن سالت بذاك عبلة خبرت

.........أن لا أريد من النساء سواها

وأجيبها إما دعت لعظيمة

.........وأغيثها وأعف عما ساها

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::

((قافية الياء))

(ألا يادار عبلة...) القصيدة رقم(17)

ويفتخر عنترة بعد أن يهل شعره بالطلل,فيقول:

ألا يادلر عبلة بالطوي

.........كرجع الوشم في كف الهدي

كوحي صحاءف من عهد كسرى

.........فأهداها لأعجمي طمطمي

أمن زوا الحوادث يوم تسمو

.........بنو جرمي لحرب بني عدي

إذا اضطربوا سمعت الصوت فيهم

.........خفيا غير صوت المشرفي

وغير نوافد يخرجن منهم

.........بطعن مثل أشطان الركي

وقد خذلتهم ثغل بن عمرو

.........سلاما فيهم والجرولي

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::


((قافية الألف المقصوره))

(ماكل يوم تسعف القوم المنى) القصيدة رقم(18)

ومن نادر أرجاز عنترة في الحرب. وهي تشتمل بيت واحد:

لكل جار حين يجري منتهى


.........ماكل يوم تسغف القوم المنى

حقا ولا تخطئهم سبل الردى
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::

(ولا تختر فراشا من حريري) هذه من أجمل قصائد عنترة بن شداد العبسي,

ويشيد عنترة ببطولته وما أبداه من جلد وصبر في يوم المصانع ,باليمن فيقول مفتخرا:

إذا كشفت الزمان لك القناع

.........ومد أليك صرف الدهر باع

فلا تخشى المنية القينها

.........ودافع لها ما استطعت دفاعا

ولا تختر فراشا من حريري

.........ولاتبكي المنازل والبقاعا

وحولك نسوة يندبن حزنا

.........ويهتكن البراقع واللفاعا

يقول لك الطبيب دواك عندي

.........إذا ما جس كفك والذراعا

ولو عرف الطبيب دواء داء

.........يرد الموت ماقاسا النزاعا

في يوم المصانع قد تركنا

.........لنا بفعالنا خبرا مشاعا

أقمنا بالذوابل سوق حرب

.........وصيرنا النفوس لها متاعا

حصاني كان دلال المنايا

.........فخاض غبارها وشرى وباعا

وسيفي كان في الهيجاء طبيبا

.........يداوي رأس من يشكوا الصداعا

أنا العبد الذي خبرت عنه

.........وقد عاينتني فدع السماعا

ولو أرسلت رمحي مع جبان

.........لكان بهيبتي يلقي السباعا

ملأت الأرض خوفا من حسامي

.........وخصمي لم يجد فيها أتساعا

إذا الأبطال فرت خوف بأسي

.........ترى الأقطار باعا أو ذراعا
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::::::::::::::


معلقة عنترة بن شداد
هَلْ غَادَرَ الشُّعَرَاءُ منْ مُتَرَدَّمِ
أم هَلْ عَرَفْتَ الدَّارَ بعدَ تَوَهُّمِ
يَا دَارَ عَبْلةَ بِالجَواءِ تَكَلَّمِي
وَعِمِّي صَبَاحاً دَارَ عبْلةَ واسلَمِي
فَوَقَّفْتُ فيها نَاقَتي وكَأنَّهَا
فَدَنٌ لأَقْضي حَاجَةَ المُتَلَوِّمِ
وتَحُلُّ عَبلَةُ بِالجَوَاءِ وأَهْلُنَا
بالحَزنِ فَالصَّمَانِ فَالمُتَثَلَّمِ
حُيِّيْتَ مِنْ طَلَلٍ تَقادَمَ عَهْدُهُ
أَقْوى وأَقْفَرَ بَعدَ أُمِّ الهَيْثَمِ
حَلَّتْ بِأَرض الزَّائِرينَ فَأَصْبَحَتْ
عسِراً عليَّ طِلاَبُكِ ابنَةَ مَخْرَمِ
عُلِّقْتُهَا عَرْضاً وأقْتلُ قَوْمَهَا
زعماً لعَمرُ أبيكَ لَيسَ بِمَزْعَمِ
ولقد نَزَلْتِ فَلا تَظُنِّي غَيْرهُ
مِنّي بِمَنْزِلَةِ المُحِبِّ المُكْرَمِ
كَيفَ المَزارُ وقد تَربَّع أَهْلُهَا
بِعُنَيْزَتَيْنِ وأَهْلُنَا بِالغَيْلَمِ
إنْ كُنْتِ أزْمَعْتِ الفِراقَ فَإِنَّمَا
زَمَّت رِكَائِبُكُمْ بِلَيْلٍ مُظْلِمِ
مَا رَاعَني إلاَّ حَمولةُ أَهْلِهَا
وسْطَ الدِّيَارِ تَسُفُّ حَبَّ الخِمْخِمِ
فِيهَا اثْنَتانِ وأَرْبعونَ حَلُوبَةً
سُوداً كَخافيةِ الغُرَابِ الأَسْحَمِ
إذْ تَسْتَبِيْكَ بِذِي غُروبٍ وَاضِحٍ
عَذْبٍ مُقَبَّلُهُ لَذيذُ المَطْعَمِ
وكَأَنَّ فَارَةَ تَاجِرٍ بِقَسِيْمَةٍ
سَبَقَتْ عوَارِضَها إليكَ مِن الفَمِ
أوْ روْضةً أُنُفاً تَضَمَّنَ نَبْتَهَا
غَيْثٌ قليلُ الدَّمنِ ليسَ بِمَعْلَمِ
جَادَتْ علَيهِ كُلُّ بِكرٍ حُرَّةٍ
فَتَرَكْنَ كُلَّ قَرَارَةٍ كَالدِّرْهَمِ
سَحّاً وتَسْكاباً فَكُلَّ عَشِيَّةٍ
يَجْرِي عَلَيها المَاءُ لَم يَتَصَرَّمِ
وَخَلَى الذُّبَابُ بِهَا فَلَيسَ بِبَارِحٍ
غَرِداً كَفِعْل الشَّاربِ المُتَرَنّمِ
هَزِجاً يَحُكُّ ذِراعَهُ بذِراعِهِ
قَدْحَ المُكَبِّ على الزِّنَادِ الأَجْذَمِ
تُمْسِي وتُصْبِحُ فَوْقَ ظَهْرِ حَشيّةٍ
وأَبِيتُ فَوْقَ سرَاةِ أدْهَمَ مُلْجَمِ
وَحَشِيَّتي سَرْجٌ على عَبْلِ الشَّوَى
نَهْدٍ مَرَاكِلُهُ نَبِيلِ المَحْزِمِ
هَل تُبْلِغَنِّي دَارَهَا شَدَنِيَّةَ
لُعِنَتْ بِمَحْرُومِ الشَّرابِ مُصَرَّمِ
خَطَّارَةٌ غِبَّ السُّرَى زَيَّافَةٌ
تَطِسُ الإِكَامَ بِوَخذِ خُفٍّ مِيْثَمِ
وكَأَنَّمَا تَطِسُ الإِكَامَ عَشِيَّةً
بِقَريبِ بَينَ المَنْسِمَيْنِ مُصَلَّمِ
تَأْوِي لَهُ قُلُصُ النَّعَامِ كَما أَوَتْ
حِزَقٌ يَمَانِيَّةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِمِ
يَتْبَعْنَ قُلَّةَ رأْسِهِ وكأَنَّهُ
حَرَجٌ على نَعْشٍ لَهُنَّ مُخَيَّمِ
صَعْلٍ يعُودُ بِذِي العُشَيرَةِ بَيْضَةُ
كَالعَبْدِ ذِي الفَرْو الطَّويلِ الأَصْلَمِ
شَرَبَتْ بِماءِ الدُّحرُضينِ فَأَصْبَحَتْ
زَوْراءَ تَنْفِرُ عن حيَاضِ الدَّيْلَمِ
وكَأَنَّما يَنْأَى بِجانبِ دَفَّها ال
وَحْشِيِّ مِنْ هَزِجِ العَشِيِّ مُؤَوَّمِ
هِرٍّ جَنيبٍ كُلَّما عَطَفَتْ لهُ
غَضَبَ اتَّقاهَا بِاليَدَينِ وَبِالفَمِ
بَرَكَتْ عَلَى جَنبِ الرِّدَاعِ كَأَنَّما
بَرَكَتْ عَلَى قَصَبٍ أَجَشَّ مُهَضَّمِ
وكَأَنَّ رُبًّا أَوْ كُحَيْلاً مُقْعَداً
حَشَّ الوَقُودُ بِهِ جَوَانِبَ قُمْقُمِ
يَنْبَاعُ منْ ذِفْرَى غَضوبٍ جَسرَةٍ
زَيَّافَةٍ مِثلَ الفَنيقِ المُكْدَمِ
إِنْ تُغْدِفي دُونِي القِناعَ فإِنَّنِي
طَبٌّ بِأَخذِ الفَارسِ المُسْتَلْئِمِ
أَثْنِي عَلَيَّ بِمَا عَلِمْتِ فإِنَّنِي
سَمْحٌ مُخَالقَتي إِذَا لم أُظْلَمِ
وإِذَا ظُلِمْتُ فإِنَّ ظُلْمِي بَاسِلٌ
مُرٌّ مَذَاقَتُهُ كَطَعمِ العَلْقَمِ
ولقَد شَربْتُ مِنَ المُدَامةِ بَعْدَما
رَكَدَ الهَواجرُ بِالمشوفِ المُعْلَمِ
بِزُجاجَةٍ صَفْراءَ ذاتِ أَسِرَّةٍ
قُرِنَتْ بِأَزْهَر في الشَّمالِ مُقَدَّمِ
فإِذَا شَرَبْتُ فإِنَّنِي مُسْتَهْلِكٌ
مَالي وعِرْضي وافِرٌ لَم يُكلَمِ
وإِذَا صَحَوتُ فَما أَقَصِّرُ عنْ نَدَىً
وكَما عَلمتِ شَمائِلي وتَكَرُّمي
وحَلِيلِ غَانِيةٍ تَرَكْتُ مُجدَّلاً
تَمكُو فَريصَتُهُ كَشَدْقِ الأَعْلَمِ
سَبَقَتْ يَدايَ لهُ بِعاجِلِ طَعْنَةٍ
ورِشاشِ نافِذَةٍ كَلَوْنِ العَنْدَمِ
هَلاَّ سأَلْتِ الخَيلَ يا ابنةَ مالِكٍ
إنْ كُنْتِ جاهِلَةً بِمَا لَم تَعْلَمِي
إِذْ لا أزَالُ عَلَى رِحَالةِ سَابِحٍ
نَهْدٍ تعاوَرُهُ الكُماةُ مُكَلَّمِ
طَوْراً يُجَرَّدُ للطَّعانِ وتَارَةً
يَأْوِي إلى حَصِدِ القِسِيِّ عَرَمْرِمِ
يُخْبِركِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَ أنَّنِي
أَغْشى الوَغَى وأَعِفُّ عِنْد المَغْنَمِ
ومُدَّجِجٍ كَرِهَ الكُماةُ نِزَالَهُ
لامُمْعنٍ هَرَباً ولا مُسْتَسْلِمِ
جَادَتْ لهُ كَفِّي بِعاجِلِ طَعْنةٍ
بِمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكُعُوبِ مُقَوَّمِ
فَشَكَكْتُ بِالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثِيابهُ
ليسَ الكَريمُ على القَنا بِمُحَرَّمِ
فتَركْتُهُ جَزَرَ السِّبَاعِ يَنَشْنَهُ
يَقْضِمْنَ حُسْنَ بَنانهِ والمِعْصَمِ
ومِشَكِّ سابِغةٍ هَتَكْتُ فُروجَها
بِالسَّيف عنْ حَامِي الحَقيقَة مُعْلِمِ
رَبِذٍ يَدَاهُ بالقِدَاح إِذَا شَتَا
هَتَّاكِ غَاياتِ التَّجارِ مُلَوَّمِ
لمَّا رَآنِي قَدْ نَزَلتُ أُريدُهُ
أَبْدَى نَواجِذَهُ لِغَيرِ تَبَسُّمِ
عَهدِي بِهِ مَدَّ النَّهارِ كَأَنَّما
خُضِبَ البَنَانُ ورَأُسُهُ بِالعَظْلَمِ
فَطعنْتُهُ بِالرُّمْحِ ثُمَّ عَلَوْتُهُ
بِمُهَنَّدٍ صافِي الحَديدَةِ مِخْذَمِ
بَطلٌ كأَنَّ ثِيابَهُ في سَرْجةٍ
يُحْذَى نِعَالَ السِّبْتِ ليْسَ بِتَوْأَمِ
ياشَاةَ ما قَنَصٍ لِمَنْ حَلَّتْ لهُ
حَرُمَتْ عَلَيَّ وَلَيْتَها لم تَحْرُمِ
فَبَعَثْتُ جَارِيَتي فَقُلْتُ لها اذْهَبي
فَتَجَسَّسِي أَخْبارَها لِيَ واعْلَمِي
قَالتْ : رَأيتُ مِنَ الأَعادِي غِرَّةً
والشَاةُ مُمْكِنَةٌ لِمَنْ هُو مُرْتَمي
وكأَنَّمَا التَفَتَتْ بِجِيدِ جَدَايةٍ
رَشَاءٍ مِنَ الغِزْلانِ حُرٍ أَرْثَمِ
نُبّئتُ عَمْراً غَيْرَ شاكِرِ نِعْمَتِي
والكُفْرُ مَخْبَثَةٌ لِنَفْسِ المُنْعِمِ
ولقَدْ حَفِظْتُ وَصَاةَ عَمِّي بِالضُّحَى
إِذْ تَقْلِصُ الشَّفَتَانِ عَنْ وَضَحِ الفَمِ
في حَوْمَةِ الحَرْبِ التي لا تَشْتَكِي
غَمَرَاتِها الأَبْطَالُ غَيْرَ تَغَمْغُمِ
إِذْ يَتَّقُونَ بيَ الأَسِنَّةَ لم أَخِمْ
عَنْها ولَكنِّي تَضَايَقَ مُقْدَمي
لمَّا رَأيْتُ القَوْمَ أقْبَلَ جَمْعُهُمْ
يَتَذَامَرُونَ كَرَرْتُ غَيْرَ مُذَمَّمِ
يَدْعُونَ عَنْتَرَ والرِّماحُ كأَنَّها
أشْطَانُ بِئْرٍ في لَبانِ الأَدْهَمِ
مازِلْتُ أَرْمِيهُمْ بِثُغْرَةِ نَحْرِهِ
ولِبانِهِ حَتَّى تَسَرْبَلَ بِالدَّمِ
فَازْوَرَّ مِنْ وَقْعِ القَنا بِلِبانِهِ
وشَكَا إِلَىَّ بِعَبْرَةٍ وَتَحَمْحُمِ
لو كانَ يَدْرِي مَا المُحاوَرَةُ اشْتَكَى
وَلَكانَ لو عَلِمْ الكَلامَ مُكَلِّمِي
ولقَدْ شَفَى نَفْسي وَأَذهَبَ سُقْمَهَا
قِيْلُ الفَوارِسِ وَيْكَ عَنْتَرَ أَقْدِمِ
والخَيلُ تَقْتَحِمُ الخَبَارَ عَوَابِساً
مِن بَيْنَ شَيْظَمَةٍ وَآخَرَ شَيْظَمِ
ذُللٌ رِكَابِي حَيْثُ شِئْتُ مُشَايعِي
لُبِّي وأَحْفِزُهُ بِأَمْرٍ مُبْرَمِ
ولقَدْ خَشَيْتُ بِأَنْ أَمُوتَ ولَم تَدُرْ
للحَرْبِ دَائِرَةٌ على ابْنَي ضَمْضَمِ
الشَّاتِمِيْ عِرْضِي ولَم أَشْتِمْهُمَا
والنَّاذِرَيْنِ إِذْ لَم أَلقَهُمَا دَمِي
إِنْ يَفْعَلا فَلَقَدْ تَرَكتُ أَباهُمَا
جَزَرَ السِّباعِ وكُلِّ نِسْرٍ قَشْعَمِ


_________________
مدونتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى سعيد



عدد المساهمات: 1994
نقاط: 4055
تاريخ التسجيل: 20/04/2009
العمر: 46
الموقع: الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: الشعر الجاهلي أبرز الشعراء وأشعارهم وأغراض الشعر الجاهلي   الإثنين نوفمبر 30, 2009 10:08 pm





[size=24]
مشكورين حبايبي على هذه الفكرة الحلوه ..
أعجبتني كثيرا



يا صاحبي لا تَبْكِ رَبعاً قد خلاودَعِ المنازِلَ تشْتكي طولَ البِلى
وَاشْكو إلى حَدّ الحُسامِ فإنهأمْضَى إذا حقّ اللّقاءُ وأفْضلاَ
منْ أين تدري الدَّارُ انكَ عاشقٌأوْ عنْدها خبرٌ بأَنكَ مُبْتلى
والله ما يمْضي رسُولاً صادقاًإلاّ السّنانُ إذا الخليلُ تبدَّلا
ولقد عَرَكْتُ الدَّهرَ حتى إنهُلو لمْ يذقْ مني المرارة َ ماحلا
وكذا سباعُ البرِّ لولا شرُّهادارتْ بها في الغابِ غربانُ الفلاَ
فَتَحَمَّلا يا صاحبيَّ رسالتيإنْ كُنُتُما عنْ أرضِ عبْسٍ تَعْدِلا
قولا لقيسٍ والرَّبيعِ بأننيخطُّ المشيبِ على شبابي ما علا
بل لو صدمتُ بهمَّتي جبلي حرىقسماً وحقِّ أبي قبيسَ تزلزلا
لو لم تكُنْ يا قيسُ غرَّك جاهلٌما سُقتَ نحو دِيار عنْترَ جَحْفلا
والله لو شاهدْتَهُ ورأيْتهُما كان آخرُهُ يلاقي الأَوَّلا
يا قيسُ أنت تَعُدُّ نفسكَ سيداًوأبوك أعرفهُ أجلَّ وأفضلا
فأتبعْ مكارمهُ ولا تذري بهإنْ كنت مَّمنْ عقلهُ قد أكملا
فاحذَرْ فزارَة قبل تَطْلُبُ ثأرَهاوتريكَ يوماً نارهُ لا تصطلا
فَدِما بني بدْرٍ عليكَ قديمة ٌوبنو فزارة َ قصْدُها أنْ تغفلا
والله ما خلَّيتُ في أوطانهمإلا النوائحَ صارخاتٍ في الفلا
دمتم بخير ..
[/
size]

_________________
.:.:.:.:.:.:.:.
لا تحاول أن تعيد حساب الأمس وما خسرت فيه ...
فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى...
ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى...
فانظر إلى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء ...
ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزءا منها
.:.:.:.:.:.:.:.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الشعر الجاهلي أبرز الشعراء وأشعارهم وأغراض الشعر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخيمه العربيه قفين ::  :: -